Substance 3D في تصميم المنتجات.

شعار تصميم المنتجات

أصبحت أدوات التصميم التناظرية اليوم أمرًا نادرًا. تم تصميم كل شيء هذه الأيام تقريبًا باستخدام برامج التصميم الرقمي.

 

ورغم هذا، فإن تصميم الأنسجة الواقعية والتصورات الرقمية كانت لفترة طويلة حلقة ضعيفة في العملية. والآن، فإن تصور مفاهيم التصميم بطريقة واقعية يمثل مهمة مرهقة ومستهلكة للوقت للمصممين في القطاع الصناعي.

 

يعتبر هذا أمرًا مهمًا للعديد من الأسباب الأساسية.

 

الجدير بالذكر أن التصور الدقيق يحسن من دقة سمات أي تصميم عند عرضها بمراحل لاحقة خلال عملية الإنتاج. وكثيرًا ما تفشل عناصر التصميم التي تم إنشاؤها في مراحل متقدمة من السلسلة في توزيعها على المصممين الرقميين وفناني النماذج ثلاثية الأبعاد، الذين يتعين عليهم إعادة تصميم هذه العناصر كثيرًا من البداية. تستفيد الجودة الشاملة والالتزام بالرؤية المبدئية لتصميم المنتج كثيرًا من التصور الرقمي الدقيق.

 

بالإضافة إلى هذا، يمكن أن يعمل اتباع سير عمل يستند إلى النماذج ثلاثية الأبعاد على تقليل التكلفة المرتبطة بتكرار التصميم والنمذجة بدرجة كبيرة، مع السماح بتنفيذ هذه الخطوات بوتيرة أسرع بكثير. باستخدام المواد الغنية والعرض النهائي، يستطع المصممون تصور مظهر المنتجات بدقة، والاطلاع عليها ضمن سياقها، وذلك في مراحل متقدمة جدًا من العملية - والتكرار بحرية أكبر. 

 

عندما يستطيع كل المساهمين مراجعة مشروع تصميم بنماذج ثلاثية الأبعاد، يكون من الممكن تجنب أي تكاليف وتأخيرات ترتبط عادةً بتصميم مجموعة متتالية من النماذج، ونقل هذه النماذج إلى مناطق مختلفة. وعند الحاجة إلى تقديم نموذج فعلي، فإن الاستفادة من مجموعة الصور الفوتوغرافية الافتراضية والطباعة ثلاثية الأبعاد يمكن أن يقدم العالمين الواقعي والافتراضي بشكل متزامن. ونتيجة لذلك، تصبح حلقات التكرار الإبداعي سهلة وسريعة.

 

يمكن أن تعمل الاتصالات الداخلية المحسنة كعامل موجه خلال عملية التصميم. خلال المراحل الهامة من العملية، فإن عدم توفر الأدوات القوية والبسيطة للتعبير عن مفهوم قد يضع المشروع ككل في خطر. كلما كان من الممكن عرض مفهوم التصميم بدقة وواقعية أكبر، سيكون من السهل جدًا على الشركاء في المشروع الاستفادة من المنتج، سواء أكانوا في قسم الهندسة أو التسويق أو المبيعات.

 

تتجاوز فعالية السرعة والتكلفة لسير العمل المرتكز إلى النماذج ثلاثية الأبعاد إلى ما وراء مرحلة التصميم. تعتبر مثل هذه العملية مثالية لتصميم تصورات تسويق فائقة الواقعية، وذلك بعد اعتماد تصميم المنتج النهائي مباشرةً وبالتوازي مع إطلاق أدوات الإنتاج. فلم يعد من اللازم انتظار توفر نماذج فعلية، مما يسمح لك الإسراع من وقت طرح المنتج بالأسواق بمقدار أسابيع أو شهور. 

 

ولا تقتصر تطبيقات النماذج ثلاثية الأبعاد على تصميم صور تسويقية فحسب. تتطلب منصات التجارة الإلكترونية عددًا كبيرًا من المرئيات - في بعض الأحيان قبل دخول المنتج إلى مرحلة التصنيع. لحسن الحظ، عادةً ما ينتج عن سير العمل المستند إلى النماذج ثلاثية الأبعاد أصولاً متعددة الاستخدامات. فعلى سبيل المثال، يمكن استخدام نفس النماذج المستخدمة لتكرار تصميم منتج في إنشاء طرق عرض شاملة أو تجارب واقع مُعزز تفاعلية.

 

تتيح مجموعة أدوات Adobe Substance 3D لمصممي المنتج عبر كل الأنظمة والصناعات تبسيط سير عمل التصميم، والارتقاء بتصور المنتج إلى مستويات جديدة من الواقعية والتفاصيل.

الخطوات الأولى برحلة المواد الرقمية.

الخطوة الأولى

"كنا بانتظار حل مثل [Substance 3D Sampler] لفترة طويلة.…باستخدام أدوات مثل [Substance 3D Sampler] وMaterial Exchange، سيتوفر لدى الموردون الموارد المطلوبة لبدء ثورتهم الرقمية."

— كريس هيلير، DECKERS 

 

وبغض النظر عن احتياجات الأنسجة، تقدم لك مجموعة أدوات Substance 3D كل ما تحتاج إليه. يمكنك تصميم مواد مرتفعة الجودة من البداية في Substance 3D Designer. يتوفر لك خيار تصميم مواد متجانبة بدقة تبلغ 8K، وتصميم إعدادات مُسبقة حسب الحاجة، والتصدير إلى Painter أو أي أداة نماذج ثلاثية الأبعاد أساسية.

 

أو يمكنك استخدام Substance 3D Sampler لإنتاج أي مواد واقعية بنماذج ثلاثية الأبعاد. يمكنك بكل بساطة إدخال صور مرجعية إلى Sampler، وسيعمل على تصميم مواد ثلاثية الأبعاد متوافقة خلال ثوانٍ. يمكنك الإبقاء على تلك النتائج كما هي أو المتابعة لتعديل المواد المصممة - حيث يمكنك تغيير لون المواد أو انعكاسها، على سبيل المثال، أو إضافة سمات جديدة تمامًا مثل النماذج أو الشعارات.

 

بالإضافة إلى هذا، إنه من السهل استيراد أصولك ثنائية الأبعاد التي تم تصميمها في تطبيقات مثل Adobe Illustrator أو Photoshop إلى مجموعة أدوات Substance 3D، مما يسمح لك الاستفادة من تصميماتك ثنائية الأبعاد كمكونات للتصميمات ثلاثية الأبعاد.

 

أو إذا كنت تفضل العمل على الموارد الحالية، يمكنك استيراد المواد ثلاثية الأبعاد حسب الحاجة، سواء من مصادر خارجية أو من مكتبة أصول Substance 3D. تضم مكتبة Substance الآلاف من النماذج ثلاثية الأبعادة الجاهزة، وكذلك المواد القابلة للتخصيص مرتفعة الجودة والإضاءات والمخططات والملصقات. نعمل بانتظام على ترتيب المحتوى لإبراز بعض أهم الأصول الملهمة.

تمتع بمزج حواف الأنسجة والنماذج ثلاثية الأبعاد.

مزج الحواف

تكمن الحقيقة بالتفاصيل. لهذا السبب فإن التصورات الواقعية مهم جدًا لمصممي الصناعة. على سبيل المثال، فإن الجلد لا يبدو على شكل الجلد الحقيقي لا يثير المشاعر التي تريد أن يشعر بها العميل حيال المنتج. لن يكون مقنعًا بدرجة كافية.

 

إن هذا أمر حقيقي حيال تفاصيل العنصر. تعتبر أدق التفاصيل - مثل موضع أيقونة ما، أو ما إذا كانت مطبوعة أو غائرة أو بارزة- مهمة جدًا في عالم تصميم المنتجات. فهي تحمل نفس أهمية نقاط التصميم الأساسية مثل ما إذا كان تصميم مقبض سيشجع المستخدم على حمل قطعة ما. 

"ساعد Substance في تحسين سير عمل تصميم النماذج لدى Shopify، مما وفر علينا عدد ساعات لا حصر مما ممكنا من قضاء وقت أطول في التركيز على المشكلات المهمة للتجار لدينا."

— بيرون ديلجادو، SHOPIFY

هنا تتبدى أهمية مجموعة أدوات Substance 3D، وذلك بفضل قدرتها على سد الفجوة بين سير العمل ثنائي الأبعاد وثلاثي الأبعاد. يمكنك رسم تصميماتك بنموذج ثنائي الأبعاد، في تطبيقات مثل Illustrator وPhotoshop، ثم نحت نموذج من تصميماتك بسرعة بالواقع الافتراضي - سيكون هذا ممكنًا باستخدام Substance 3D Modeler (تجريبي). يمكنك أيضًا استيراد النماذج أو الشعارات أو النصوص أو أي عناصر مرئيات أخرى تم تصميمها بنماذج ثنائية الأبعاد إلى سير عمل Substance 3D. وتعتبر إضافة مثل هذه التصميمات ثنائية الأبعاد إلى تصميم منتجك ككل أمرًا بسيطًا في Substance 3D Painter. يمكنك تصميم التأثيرات وزخرفة التصميمات وإبراز الشعارات، وغير ذلك الكثير عند تصميم أصولك. وتتيح لك طريقة العرض الفورية المتوفرة في Painter إمكانية عرض كل تغيير أثناء تطبيقها، مما يتيح لك أسلوب عمل سريع وسلس.

تبسيط العروض والمراجعات والاعتمادات.

تبسيط العروض

يتيح لك سير العمل المرتكز إلى النماذج ثلاثية الأبعاد مرونة غير محدودة لاختبار خيارات التصميم.

 

وبالمقارنة بمنهجيات التصميم التقليدية أكثر، يتسم اقتراح مجموعة منتجات كاملة بالسرعة والسهولة. يمكن تصميم المنتجات باستخدام منتجات بارامترية تتيح لك، مع بعض التحسينات البسيطة، تصميم القدر المطلوب من مجموعات متنوعة من CMF حسب الحاجة. Substance 3D Stager يسمح بتصميم مرئيات مرتفعة الجودة ومشاهد بسيطة، مما يسمح للمصممين بالاطلاع على كيفية ظهور منتجاتهم المقترحة ضمن سياقها بدقة. يستطيع المصممون حينئذ العمل أكثر على اختيارات الألوان والتصميمات باستخدام Stager، كما هو الحال مع Photoshop أو Illustrator.

"لم أكن من المعجبين بالأنسجة من قبل، لكن منذ طرح Substance، تغير هذا. يمكنك تصميم مجموعة متنوعة بسرعة كبيرة. فكلها تفاعلية - ويكون من السهل إدارة المشاريع."

— بيتر كولوس، فنان حر

يمكن مشاركة مقترحات المنتج للمراجعة مع كل المساهمين الأساسيين في المشروع، وذلك دون الاستعانة بأي موارد إضافية أو نمذجة ودون انتظار التأخرات المرتبطة بالشحن الفعلي. باستخدام تصور مرتفع الدقة ودقيق، يمكن أن تتم التعديلات والتحقيقات بوتيرة أسرع بكثير من عمليات التصميم التقليدية. 

 

هذا مع توفر مجموعة كبيرة من الاحتمالات للمساعدة في عملية التحقق هذه. يمكن تصدير أي ملف تم تصميمه بتنسيقات متنوعة، ويستطيع المساهمون عرض اقتراحات المنتج كمحتوى تفاعلي عبر الإنترنت أو تجارب تفاعلية أو مراجعات تصميم ثرية. حتى إنه يمكن طباعة الاقتراحات بشكل ثلاثي الأبعاد لمراجعة "واقعية"، أو عرضه ضمن السياق باستخدام أدوات الواقع المُعزز مثل Adobe Aero.

سهولة الاستخدام خلال سير عمل تصميم المنتج.

سير عمل تصميم المنتج

تتسم مجموعة أدوات Substance 3D بإمكانية عمل سهلة بين التطبيقات المتنوعة، هذا بالإضافة إلى التكامل مع كل أدوات النماذج ثلاثية الأبعاد الأساسية. تتيح لك مكونات Substance 3D الإضافية إمكانية اسيراد مواد Substance وتحريرها وتصورها مباشرةً من داخل أدوات النمذجة مثل 3ds Max وMaya وRhino وCinema 4D وModo. وبالمثل، يمكنك تصور هذه المواد مباشرةً بأي محرك عرض ثلاثي الأبعاد، مثل V-Ray أو Corona. حتى إنه يمكنك استخدام مواد Substance 3D ضمن محركات الألعاب الأساسية، مثل Unreal Engine أو Unity. 

 

هل أنت مهتم بجعل شركتك تستخدم Substance 3D؟ اعرف المزيد